عودة لعبة الحوت الأزرق من جديد وتقتل طفلة وطفل في السعودية

الصفحة الرئيسية
بعد الضجة التي احدثتها لعبة الحوت الازرق ،والانتقادات الكبيرة من طرف كل الناس في مختلف انحاء العالم سواءا المهتمين بالالعاب أو غير المهتمين ، وهذا خوفا على ابنائهم من الوثوع في الخطأ ، فلقد تسببت اللعبة كما يزعم الكثير من المستخدمين في قتل عدد كبير من الشباب المدمنين على اللعبة،وفي ىخر الاخبار المتداولة في المملكة السعودية فلقد عادت لعبة الحوت الأزرق من جديد ،حيث انتحرت طفلة في احدى القرى بالمدينة المنورة وكان قد انتحر طفل آخر بسب هذه اللعبة.


تصدرت عناوين الصحف السعودية والعربية في الأيام الماضية عن انتحار طفلة وطفل في حادثين منفصلين والسبب كما جاء في وسائل الإعلام هو لعبة اسمها الحوت الأزرق.وحسب وسائل الإعلام فهذه ليست الحالة الأولى لوفاة اطفال ومراهقين انتحارا،بسبب لعبة والعاب اخرى مشابهة، فما هي القصة؟ وماهي لعبة الحوت الأزرق وهل تؤدي للانتحار فعلا؟

لعبة الحوت الأزرق تحدي الحوت الأزرق او تحدي الموت عبارة عن لعبة الكترونية على شبكة الأنترنت يتم خوضها عبر الهواتف الذكية واشتهرت مؤخرا،كثيرون يتهمون اللعبة أنها السبب خلف انتحار العديد من الأطفال والمراهقين في عدد من دول العالم،ومن بينها دول عربية مثل الجزائر،السعودية،مصر.

متى بدأت لعبة الحوت الازرق؟

الظهور الأول للعبة يعتقد أنه في روسيا عام 2013 وكانت محدودة الإنتشار حتى عم 2016 وبعدها بدأت بالانتشار بين الشباب والمراهقين هناك على نطاق واسع ،ومنذ انتشارها في روسيا وقعت حالات انتحار غامضة لا يعرف سببها حتى تم ربطها باللعبة ما خلق حالات من الذعر والخوف بين الأهالي.واتجهت أصابع الإتهام نحو مخترع ومؤسس لعبة الحوت الأزرق وهو شاب روسي يدعى
فيليب بوديكين يبلغ من العمر 21 عاما فقط،حيث قام بتحريض نحو 16 مراهقة على الإنتحار حتى القت السلطات القبض عليه
ومثل أمام القضاء وتمت ادانته وحكم عليه بالسجن.

ماسبب التسمية بلعبة الحوت الازرق؟

هناك تفسير ان مصمم اللعبة استوحى لقبها من إقدام الحوت الأزرق في بعض الحالات على الانتحار من خلال إتجاهه الى الشاطئ،وكما تعلمون أن الحوت الازرق ضخم جدا ويسبح فقط في المحيطات والبحار الغميقة ونادرا ما يتجه نحو الشاطئ

مضمون ومراحل لعبة الحوت الازرق؟

تحتوي اللعة على 50 مرحلة او مهمة على شكل تحدي مع آخرين وتستهدف اللعبة المراهقين بين 12 و16 عاما، ويحتاج الشخص في البداية الى التسجيل في اللعبة حتى يخوض هذا التحدي، بعد التسجيل يطلب منه رسم حوت أزرق على ذراعه بأداة حادة مثل سكين ثم يقوم بتصوير الرسمة وارسالها إلى الشخص الآخر الذي يخوض معه التحدي بعدها تبدأ المهمات التي يتم تكليف اللاعبين بها ويقال أن الهدف النهائي هو أن يصلوا بالطفل الى انتحاره بأساليب مختلفة، وجاء وفقا لخبراء تقنيين وشهود أن القائمين على اللعبة يرسلون تحديات في وقت الفجر، حيث يستقبل المراهق فيديو مع موسيقى تعزز حلة الإكتئاب مثل وشم بآلة حادة والإستماع اللى موسيقى مرعبة،ولكن قد تسأل نفسك سؤالا مهما،لماذا يستمرا للاعب ولا يخرج من اللعبة؟

لماذا يستمر اللاعب؟

يلعب اصحاب اللعبة على وتر الشغف بالتحدي والمنافسة فيجد الطفل او المراهق نفسه منخرط بكامل قواه ورغبته وإذا ماقرر الطفل الإنسحاب من التحدي في منتصف اللعبة يتلقى تهديدا بحياته أو حياة عائلته ،رغم عدم جديتهم بذلك على الاغلب لكن الطفل يتملكه الخوف ويقرر على الأغلب استكمال اللعبة، وذكرت صحف دولية ان مهام اللعبة متنوعة مابين مشاهدة افلام الرعب والاستماع الى اصوات مزعجة وإيذاء النفس مثل وشم حوت على اليد أو مناطق اخرى وقتل الحيوانات.

ضحايا:

تحدثت تقارير أن عدد ضحايا اللعبة تجاوز حت الآن 132 طفلا ومراهقا من بينها بلاد عربية مثل مصر التي سجلت وفاة ابن نائب برلماني وآخرها ما جاء في صحيفة سبق السعودية وعنونت بالقول أن لعبة الحوت الأزرق تغتال طفلة في إحدى قرى المدينة المنورة
أوضحت الصحيفة أن الطفلة الضحية تبلغ من العمر 13 عاما وتسكن في احدى القرى المجاورة للمدينة المنورةوقد قامت بشنق نفسها
بسبب اللعبة وفقا لللمعلومات الأمنية الأولية وكان والد الضحية الأولى بالسعودية قال ان وفاة ابنه نعم كان بسبب لعبة الكترونية لكنها ليست الحوت الأزرق مطالبا السلطات بتحديد المسؤولين عن هذه الألعاب.
وتم تسجيل بعض حالات الإنتحار بسبب لعبة الحوت الأزرق في السعودية ومصر والجزائر وتونس والمغرب
لكن رغم كل ذللك لازالت تقارير حالات الإنتحار تستند الى بلاغات من عائلات الضحايا أو من اصدقائهم الذين يقولون أنهم شاهدوهم وهم ينفذون بعض مهام اللعبة وافادت هذه العائلات أنهم لاحظوا تغيرات على سلوكيات وتصرفات ابنائهم مثل العصبية والنرفزة مع انطوائية وعزلة  وتراجع مستوى التحصيل الدراسي وذكرت هذه العائلات أن ابناءهم قبل الإنتحار لوحض عليهم نشرهم على مواقع التواصل الجتماعي رسائل ومنشورات تعكس نظرة سلبية ومتشائمة نحو حياتهم ومن اشهر ضحايا لعبة الحوت الأزرق هما المراهقتان
يوليا كوليستانتينوفا البالغة من العمر 15 عاما وسيروليكا فولكوفا البالغة 16 عاماواللتان اقدمتا على القفز من مبنى متكون 14 طابقا في منطقة بشرق سيبيريا وكانت الأولى نشرت صورة حوت أزرق على موقع انستجرام والثانية قد نشرت بعض المنشورات التي توحي بكآبتها وتم القبض على الشابين الذين قاما بتصوير الإنتحار في مكان الحادث بتهمة التحريض على الإنتحار.
السؤال الآن 

كيف يتم الوصول إلى اللعبة؟

إذا حاولت البحث بهدف تحميل لعبة الحوت الأزرق وتنزيلها على الهاتف فعلى الأرجح لن تعثر عليها وذلك بسبب أن مطوري اللعبة يتحكمون بشدة في من يصلون اليها ويحدد القائمون على اللعبة ضحاياهم ويرسلون اليهم رابطا بمجرد فتحه على هاتف الضحية يقوم بنسخ كامل البيانات من جهازه اليهم والآن السؤال الأهم. 
كيف نحمي المراهقين والأطفال؟

عليك في البداية ادراك امر تقني مهم هو ان اللعبة ليست تطبيقا تقليديا يتم تحميله على الهاتفمن متجر جوجل أو أبل ويعتقد أن الاشتراك في لعبة الحوت الأزرق يتم من خلاللا إتصال واحد بواحد باستخدام وصلات اتصال مشفرة وسرية وهذا يعني أنه من الصعب تحديد واعتراض وتحليل المحتويات وذلك كما جاء على موقع تايمز أوف انديا عن إفادة خطية للحكومة الهندية أشرف عمايرة مدير تكنولوجيا المعلومات في شركة بليكس بل يقول ان اللعبة تبدأ من خلال دردشة بين شخصين في مجموعات خاصة ومغلقةولا يوجد موقع معين حتى يمكن  السيطرة عليه هنا تأتي ضرورة الإنتقال الى الجانب التروي والرقابي من الأهالي على ابنائهم وتعزيز شعور الثقة
بداخلهم حتى لا يبحثوا عنه بعيدا عن حضن العائلة.
الأرقام حول حالات ضحايا العبة لازالت محدودة ولنكن منطقيين هي محدودة جدا لكن هذه المحدودية يجب السيطرة عليها.

حمل تطبيق ma3lomadz للأندرويد وتابعنا لحظة بلحظة
google-playkhamsatmostaqltradent